Open menu
الخميس, 23 أيلول/سبتمبر 2021 18:00

المرأة السعودية في المملكة تطور في التنمية وقيادة للتميز

قيم الموضوع
(0 أصوات)


تعتبر المرأة في المملكة العربية السعودية لها الدور الفعال في التنمية على الصعيد الوطني تحقيقاً لمرتكز اقتصادي مزدهر ، وعلى الصعيد العالمي فقد أثبتت جدارتها وتميزها بوضع بصماتها بتقدمها العلمي في الكثير من المجالات العملية والعلمية والتطويرية والشرع قد مكن المرأة وكفل لها حقوقها أياً كان موقفها في المجتمع.

والمملكة جعلت من تمكين المرأة دور فعال في الدفع بعجلة التنمية والتطور ورؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠ والتي تعتبر فيها المرأة عنصر مهم في المساهمة في التطور والازدهار .

على مر العصور لم يهمل حكام المملكة العربية السعودية المرأة منذ عهد المؤسس -رحمه الله - وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود-حفظه الله- .

فمن أقوال المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله - كل فرد من شعبي جندي وشرطي وأنا أسير وإياهم كفرد واحد، لا أفضل نفسي عليهم، ولا أتبع في حكمهم غير
ما هو صالح لهم"، ويعلم الجميع أن الأميرة نورة بنت عبد الرحمن شقيقة الملك عبد العزيز كانت تحظى بمكانة كبيرة لدى الملك المؤسس، وهي المقصودة في عزوته الشهيرة (أنا أخو نورة).

ذكر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود -رحمه الله- المرأة وأهمية تعليمها في خطاباته، ومن بينها الكلمة
التي وجهها بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى عام ١٩٩٧، حيث قال:
"في مجال التعليم أصبحت بلادنا من بين الدول الرائدة في هذا المجال، فالمدارس والجامعات والكليات والمعاهد الفنية المنتشرة في أرجاء المملكة تخرج كل سنة آلاف الرجال والنساء الذين يخدمون دينهم ووطنهم في صمت وإخلاص وسيبقى -بإذن الله -مجال التعليم وتطويره أحد الركائز الأساسية في تنمية بلادنا وتأكيد دورها الحضاري والعلمي.

وذكر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود-رحمه الله- ،  في خطابة السنوي لمجلس الشورى ١٤٢٦هـ ( قررنا مشاركة المرأة في مجلس الشورى عضواً اعتباراً من الدورة القادمة وفقا للضوابط الشريعة... نحن نرفض تهميش دور المرأة في المجتمع السعودي)
ومن أشهر تصريحاته عن المرأة "المرأة هي أمي هي أختي هي زوجتي أنا مخلوق من المرأة.

المرأة في خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود-حفظه الله-
"إن المرأة هي مصدر التطور لأي مجتمع، فمن غير نساء ممكنات يصعب إصلاح المجتمعات، حيث إن
المرأة هي نصف المجتمع وهن مربيات الأجيال، وقد أثبتت عبر التاريخ دورها البارز والفعال في قيادة التغير وصنع القرار .

المرأة في تصريحات صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود-حفظه الله- أنا أدعم السعودية، ونصف السعودية من النساء؛ لذا أنا أدعم النساء"، كما قال في تصريح آخر: "تمكين المرأة والشباب محورين أساسيين
لتحقيق النمو المستدام".

من هذا نستنتج أن القيادة النسائية أضافت تميز للنمط القيادي المطلوب في القرن الواحد والعشرين، فالمرأة تتميز بفطرتها و بميلها للاهتمام والاحتواء والمشاركة عند أدوارها الأمومة والعناية والرعاية وهذه الصفات أصبحت مرغوبة في القائد لنجاح المنظمات في الوقت الراهن ، كما يظهر ذلك جلياً في أنماط القيادة الحديثة كالقيادة التحولية والقيادة الخادمة.

للمرأة تاريخ حافل في خدمة الحرمين الشريفين منذ القدم ، تمثل في استقبال قاصدات الحرمين الشريفين وتوجيههن وتقديم الخدمات لهن، ليكن بذلك شريكات في سير عجلة التنمية والنجاح في سنوات التميز والعطاء بقيادة معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس تجد المرأة دورها الفاعل وتشغل المناصب القيادية وتشارك في صنع القرار وتطلق العديد من المبادرات نظير ماتقوم به من خدمات جليلة  وأعمال نبيلة وأهداف سامية في الحرمين الشريفين.

الأرقام في الرئاسة تشهد تطور وتمكين المرأة حيث بلغ عدد القائدات (٥٦ ) مساعدات للرئيس العام و (٥) وكيلات للرئيس العام و(١٠) وكيلات مساعدات كذلك و(١١) مديرة عامة و(١٥) مديرة قسم و(١٥) مديرة وحدة وبالتالي شكلت ١٧٪؜ نسبة القيادة في الرئاسة .

كذلك بلغ عدد الموظفات المستفيدات من الإيفاد (٩) موظفات كما يوجد (٢٩٢٤) موظفة تدرس وهم على رأس العمل كم استفادت عدد (١١٦٥٧) موظفة من الدورات التدريبية والتي بلغت (١٥٨) دورة تدريبية كما تم ترقية أكثر من (٤٠) موظفة .
photo 1443 02 15 17.37.39photo 1443 02 15 17.37.41photo 1443 02 15 17.37.56
قراءة 681 مرات آخر تعديل في الخميس, 23 أيلول/سبتمبر 2021 14:44