Open menu
الأربعاء, 22 أيلول/سبتمبر 2021 15:00

مساعد الرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية: حظي مشروع تمكين المرأة من خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما بأولوية قصوى من القيادة الحكيمة وفق الرؤية المباركة ٢٠٣٠

قيم الموضوع
(0 أصوات)
رفعت سعادة مساعد الرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية وكيل الرئيس العام للشؤون النسائية الدكتورة العنود بنت خالد العبُّود التهنئة لولاة أمر بلادنا الغالية -حفظهم الله- بمناسبة اليوم الوطني (٩١) لتأسيس المملكة العربية السعودية على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- حيث ابتدأت بقولها:
عام جديد يضاف إلى تاريخ المملكة العربية السعودية، وصفحة مضيئة تضاف إلى الرصيد الحافل بالإنجازات، وذكرى جديدة لتوحيد هذا الكيان العظيم على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه-، تعيد إلى الأذهان عظمة الإنجاز، الذي تم -بفضل الله -وقوته على يد المؤسس البطل ورجاله المخلصين.. يشكل يومنا الوطني مناسبة غالية علينا نستشعر فيها نعم الله علينا، ونحن نرى بلادنا ترتقي كل يوم إلى مزيد من التطور والنمو في مختلف الميادين، ويقدم تجربة تنموية ونموذجاً فريداً، ليس فقط لما حققته من مستويات التقدم، ولكن أيضاً لما استندت إليه من قيم ومبادئ إنسانية وحضارية عريقة غرست روح الانتماء والولاء للوطن في نفوسنا جميعاً.
وأضافت: في هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ،وسمو ولي العهد الأمير صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز– يحفظهم الله- استمرت المسيرة الخيرة تطرق كل أبواب التقدم والتطور النمو في مختلف المجالات ولاسيما في الحرمين الشريفين من عناية ورعاية ودعم لا ينقطع أخرج لنا نموذجا فريداً من المشاريع العملاقة والخدمات المتطورة خدمةً للحرمين الشريفين وقاصديهما، ونعتبر نحن النساء السعوديات أن هذا العهد الزاهر هو العهد الحقيقي لتمكين المرأة ودعمها ومنحها حقوقها فقد دفعت عدة تحولات استراتيجية في المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- إلى تمكين المرأة السعودية لتكون شريكاً فاعلاً في التنمية الوطنية، وركناً أساسياً في برنامج التحول الوطني ورؤية 2030 التي يقودها بكفاءة رائد النهضة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله-.
وأبانت: من هذا المنطلق حظي مشروع تمكين المرأة في رئاسة الحرمين الشريفين بأولوية قصوى من لدن القيادة الحكيمة -حفظها الله -وفق الرؤية المباركة ٢٠٣٠ حيث شهدت مراحل تطوير العمل النسائي في الرئاسة، نقلات نوعية في شتى المجالات، ووصلت الإنجازات التي تحققت خلال السنوات الماضية الى ذروتها مؤخرا بعد إعلان معالي الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أكبر وأشمل هيكلة في تاريخ رئاسة الحرمين كما حظي ملف تمكين المرأة بدعم منقطع النظير من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وتوج ذلك بتكليفي بمنصب مساعد معالي الرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية ووكيل الرئيس العام للشؤون النسائية واستحداث وكالة لتمكين المرأة استمراراً لتعزيز وتفعيل المرأة.
واختتمت: أدعو الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمير صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وعزها في ظل القيادة الحكيمة لحكومتنا الرشيدة .. إنه نعم المولى ونعم النصير.
قراءة 882 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 22 أيلول/سبتمبر 2021 16:40