Open menu
الجمعة, 17 أيلول/سبتمبر 2021 14:49

فضيلة الشيخ بندر بليلة في خطبة الجمعة : إن الأُممَ التي تَنشُدُ الرُّقِيَّ والتقدُّمَ تحتاجُ أرواحُ بَنِيها إلى زادٍ هنيء طيبٍ من الأخلاقِ المجيدة، والشمائلِ الحميدة

قيم الموضوع
(0 أصوات)
أمّ المسلمين اليوم لصلاة الجمعة في المسجد الحرام فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور بندر بليلة فتحدث فضيلته في خطبته الأولى عن الإسلام وأخلاقه النبيلة فقال: دينُ الإسلامِ دينُ الأخلاقِ النبيلة، والآدابِ الجميلة، دينٌ يُقرِّر ثباتَ الأخلاقَ الكريمةِ ويُوجِبُها، ويُنشئ بَنِيهِ عليها.

أخلاقٌ تزكُو الأُممُ بشَذاها، وسَجَايا تُبَلُّ النُّفوسُ بِنَدَاها.
 
إنها أصلٌ أصيلٌ في الاعتقاد الحقّ، قال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيمية رحمه الله في بيانِ منهجِ السلَفِ: (ويدعُون إلى مكارمِ الأخلاقِ ومَحَاسنِ الأعمالِ، ويعتقِدون معنى قولِهِ ﷺ: «أكملُ المؤمنين إيمانًا أحسنُهم خُلُقًا») انتهى كلامُه.

ومما يُنبئُ عن منزلتها ومكانتها: أن النبيَّ ﷺ حَصَرَ بِعثتَه في تتميمِ مَكارمِ الأخلاق فقال: (إنما بُعثت لأتمِّمَ صالحَ الأخلاق) أخرجه الإمامُ أحمدُ وصحَّحه الحاكم، وكان عليه الصلاةُ والسلامُ بالمحلِّ الأرفَعِ من جَمالِ الخُلُقِ وحُسنه، وسُئلتْ عائشةُ رضي الله عنها عن خُلُقه فقالت: (كان خُلُقُه القرآن) أخرجه الإمامُ أحمدُ في مسنده.

ويأتي في طَلِيعةِ الأخلاقِ الكريمة، والخِلالِ العظيمة: خَلَّةٌ حميدة، وخُلُق جليل، يُورِثُ النُّبْل والخير، ويُصيبُ صاحبُه مِن ورائه الصواب.

إنه: الإنصاف.
الإنصافُ يا رعاكُمُ اللهُ يعني العدل، ووضعَ الشيءِ في موضعه، وإعطاءَ المرءِ غيرَه من الحق مثلَ الذي يُحبُّ أن يأخذه منه.

قال عمارُ بنُ ياسر رضي الله عنه: (ثلاثٌ من جَمَعهن فقد جَمَع الإيمان: الإنصافُ من نفسك، وبذلُ السلام للعالَم، والإنفاقُ من الإقتار) -أخرجه البخاري تعليقًا-، وقال أبو الزِّناد رحمه الله: (إن العبدَ إذا اتَّصَفَ بالإنصاف لم يترك لمولاهُ حقًا إلا أدَّاه، ولم يترك شيئًا مما نهاه عنه إلا اجتنَبَه، وذلك يجمعُ أركانَ الإيمان)، وقال الإمامُ أحمدُ رحمه الله: (ما أحْسنَ الإنصافَ في كل شيء).

إنه بُرهان على سُمُوِّ النفس، والتجرُّدِ من الأثَرة والهوى، وعاقبتُه عُلُوُّ الهِمة، وبَراءةُ الذِمَّة، وهو سبب في شُيُوع المحبة بين الناس، وعاملٌ مُهم في هَنائهم وسعادتهم.

واختتم فضيلته خطبته الأولى عن مراتب الإنصاف فقال: إن للإنصافِ مراتبَ عِدة، فأولُها وأَوْلاها: الإنصافُ مع الله جل جلاله، بعبادتِهِ وحدَه لاشريك له، فالشركُ به سبحانه يُضادُّ الإنصاف، وهو أقبحُ الظلمِ وأسوأهُ، وسأل ابنُ مسعودٍ رضي اللهُ عنهُ رسولَ الله ﷺ فقال: (أيُّ الذنبِ أعظم؟ قال: أن تجعلَ لله نِدًا وهو خلقك) أخرجه البخاري ومسلم.

وكذا عدمُ منازعتِهِ سبحانه في أسمائه وصفاته، وشُكرُهُ سبحانه على نِعمِه ومِننه، بفعلِ المأمورات، واجتناب المنهيات.

وثانيها: الإنصافُ مع النبيِّ ﷺ، بالقيامِ بحقوقه كافة، إيمانًا به، ومحبةً له وإجلالا، وطاعةً وتوقيرا، وتقديمًا لأمرِه وقولِه، على أمرِ غيرِه وقولِه.

وثالثُ المراتب: إنصافُ المرءِ نفسَه من نفسِه، وتلك مرتبةٌ سامية، فمن لا يستطيع إنصافَ نفسه لا يستطيعُ إنصافَ غيره؛ إذْ فاقدُ الشيءِ لا يُعطيه! يُنصفُ المرءُ نفسَه بألا يدعيَ لها ما ليس لها، ولا يُدنِّسُها بارتكاب الرذائل والمعاصي، وأن يرفعَهَا بطاعةِ الله عز وجل، وحبِّهِ وخوفهِ ورجائِه، والتوكل عليه، والإنابة إليه، وإيثار مرضاتِه على مرضاة خلقه.

ورابعُ مراتبِ الإنصاف: إنصافُ الناس، بأن يُنصِفَ المسلمُ غيرَه من نفسه، بالتجرُّدِ في الحُكمِ عليه، والبحثِ عن قصدهِ في الكلام الذي يسمعُهُ منه أو يَبْلُغُه عنه، مع التبيُّنِ والتثبُّتِ قبل الحكم، يُنصِف المسلمُ غيرَه بإحسانِ الظن به، وحملِ كلامه على أحسن الوجوه، قال سعيدُ بن المسيِّب رحمه الله: (كتب إليَّ بعضُ إخواني من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنْ ضعْ أمرَ أخيك على أحسنِه، ما لم يأتِكَ ما يغلبُك، ولا تظُنَّنَّ بكلمة خرجتْ من امرئٍ مسلمٍ شرًا، وأنت تجدُ لها في الخير مَحْمَلا).

إن قِلَّةَ الإنصافِ تُبعِد ما بين الأقاربِ والخِلان، وكم من خلافٍ نشأ بين أَخَوينِ أو صاحبَين، بسبب جُحُود أحدِهِما بعضَ ما يَتحَلَّى به الآخرُ من فضل، أو رَدِّهِ عليه رأيًا أو رواية، وهو يعلم صوابَه فيما رأى، وصِدقَه فيما روى.

وتحدث فضيلته في خطبته الثانية عن احتياج الأمم فقال : إن الأُممَ التي تَنشُدُ الرُّقِيَّ والتقدُّمَ تحتاجُ أرواحُ بَنِيها إلى زادٍ هنيء طيبٍ من الأخلاقِ المجيدة، والشمائلِ الحميدة، كما تحتاج أجسامُهُم إلى الغذاء الجيِّدِ من الطعام؛ لتَقوى به على طلب المَعَايش، والإنصافُ غِذاءٌ لا غِنى عنه.

ومَن أرادَ أن يتحلَّى بخُلُق الإنصافِ فلْيبحثْ في نفسه عن عِلَّتَي الحسدِ والغلُوِّ في حب الذات، فإن وجد لهما أثرًا راضَ نفسَه وقَهَرَها حتى ترجِع إلى فِطرتها.

واختتم فضيلته خطبته الثانية بالحديث عن كيفية التخلي عن الحسد والغلو فقال: وخيرُ ما يُنفى به الحسد: أن يعلمَ المرءُ أن حكمةَ الله تعالى اقتضتْ جََعْلَ هذا الفضلِ في هذا الإنسان، فلا يَعترضُ ولا يَكرهُ ما اقتضتهُ الحكمةُ الإلهيةُ لئلا يَقعَ في المأثم.

وأما الغُلُو في حُب الذات فدواؤهُ التهذيبُ لتكونَ عاطفةً معتدلة، تجلِبُ له الخير، وتأبى له أن ينالَ غيرَه بمكروه، قال ابنُ حزمٍ رحمه الله: (مَن أرادَ الإنصافَ فلْيتوهَّمْ نفسَه مكانَ خَصْمه، فإنه يلُوحُ له وجهُ تعسُّفِه).

287640c2 4b51 4b63 bca2 a0de7164b14716b2899e da2d 4c16 839c 237c64d29430ce390c55 f304 4b8b a328 2d59f1ae91ab03885c70 003f 4d8b 8d8a 209df3c74ec75df00e60 7107 4726 a612 e2e16136cc79bee216d1 f02d 4acb b07e 02dd263ed8cc
قراءة 909 مرات