Open menu
الأربعاء, 25 آب/أغسطس 2021 18:08

برعاية الرئيس العام؛ الرئاسة تقيم حلقة نقاش بعنوان: (الهيكلة الجديدة في الرئاسة مشروعات ومبادرات)

قيم الموضوع
(0 أصوات)
رعى معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس حلقة النقاش التي أقامتها ونظمتها وكالة الاتصال والشؤون الإعلامية بالرئاسة، اليوم الأربعاء، في قاعة الشيخ السبيل، بعنوان: (هيكلة الرئاسة الجديدة مشروعات ومبادرات)، والذي حضره عدد من وكلاء الرئاسة ومديري العموم ومديري الإدارات ومنسوبي الرئاسة.
وتحدث معالي الرئيس العام مرحِّباً بالحضور من أصحاب الفضيلة والسعادة، مذكّراً أن هذه الحلقة مميزة في حضورها وأهدافها المرجوة؛ والتي تعكس اهتمام الرئاسة بتطوير منظومة العمل في المسجد الحرام والمسجد النبوي وتطوير الخدمات المقدمة لقاصديهما، وفق توجيهات ولاة الأمر –حفظهم الله– ودعمهم اللامحدود لخدمة الحرمين الشريفين، مقدماً معاليه لهم الشكر الجزيل على عنايتهم الفائقة بقبلة المسلمين ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم.
كما تقدم معالي الدكتور السديس بالشكر الجزيل لمنظمي حلقة النقاش وكالة الشؤون الإعلامية والتي حملت عنوانا مميزاً وهو (الهيكلة الجديدة في الرئاسة مشروعات ومبادرات) الذي يدل على مكانة الإعلام في عصرنا الحاضر وما يحمله من مضامين تبرز جهود الدولة -حفظها الله-.
وأكد معاليه أن المملكة العربية السعودية وبقيادتها الرشيدة صنعت تاريخاً مجيداً لهذه البلاد، وتبوّأت السيادة والريادة، وبُعد النظر في السياسات الشرعية؛ لذا ليس من المستغرب أن يجمع هذا التطور وهذه المواءمة المباركة بين الأصالة والمعاصرة، حيث إن التجديد والتغيير أمر فطري، وهو مرام يسعى إليه كل الطموحين والمبدعين لتجديد العهد وبناء الأمة وتوسيع المدخلات لهذه البلاد المباركة .
وأوضح معالي الشيخ الدكتور السديس أن الله قد مَنّ علينا في هذه البلاد المباركة بسرعة الإنجاز والتطوير، وأن المملكة قطعت شوطا كبيرا، وكان من المستهدفات للتطوير مواكبة الرئاسة لهذا المسعى في الحرمين الشريفين لمكانتهما العالمية والحضارية، ويتطلب منها المواظبة والحرص على الهيكلة الإدارية المتميزة، وأن يحسب لها رأي معين، ثم تراعى في الهيكلة التوجيهات الكريمة والموفقة، وبمناسبة مرور ١٠٠ عام على دخول المملكة تكون احتفالية، وهذه التغييرات والتوسعات مكّنت من تطوير الأعمال في تقديم الخدمات المميزة، والنقلة النوعية والنعم من سقيا زمزم إلى رخام البيت العتيق .
وأضاف معالي الرئيس العام أن من أهم توجهات الرئاسة نحو التطوير العملي والعلمي والتقني هو ما نرى في إعلام الحرمين، والتوسع في استخدام الذكاء الاصطناعي، وتتويج الشباب، وتمكين المرأة، وتجميع المؤهلات العليا مع الحفاظ على التقاليد والأعراف وثقافة هذه البلاد، والمضي قدماً نحو الوسطية والاعتدال، لذا وجب على المسؤول أن يدرك أن الأمانة واجبة في جعل المسجد الحرام نموذجا يحتذى به في العالم في جميع الخدمات، وأن تكون هناك خططا استراتيجية في إبراز المشروعات والمبادرات، ونحن قادمون على حوكمة واستثمار العقل البشري والمرأة والتقانة والترجمة، ومعالجة سبل التحليق في سماء الإبداع، ونأمل أن تخرج من هذه الحلقة ما يقارب ١٠٠ مبادرة لخدمة بيت الله الحرام والمسجد النبوي وقاصديهما .
ثم افتتح حلقة النقاش سعادة مدير الحلقة المستشار الإعلامي غير المتفرغ سعادة الأستاذ فهيم حامد الحامد.
ثم تحدث فضيلة مساعد الرئيس العام المكلف ووكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور سعد بن محمد المحيميد عن أهمية الرسالة العالمية والحضارية والجمع بين الأصالة والمعاصرة، وبين أنه لابد أن يكتب ما يتم من مخرجات مواكبة للرؤية والتي ركزت في أدائها وأعمالها على التطور في جميع الأعمال، وأن من ينظر إلى التطورات التي تحدث في بلادنا المباركة يدرك أننا أمام نقلة نوعية انبثقت من أهمية رسالة الحرمين، مما انعكس على دورها في منظومة الخدمات ورسالة الحرمين، حيث تنطلق في التحول في العصر الزاهر؛ وأن الرسالة التي تقوم بها الرئاسة هي رسالة عالمية وليست محلية، وجاءت من دستور هذه البلاد والمنطق السلفي الصالح المعتدل والوسطي.
وأضاف فضيلته أن رسالة الحرمين المتوازنة تعكس اهتمامات هذه الدولة المباركة، وبها يكون التحول الكبير للجمع بين الأصالة والمعاصرة، ومن هنا كانت رؤية الرئاسة التي أطلقت هذه الهيكلة الحضارية، وجعلت من التقنية ودور الشباب والمرأة ما يواكب كافة الجهود، ومن منطلق رسالتنا العلمية والفكرية والتوجيهية وأهدافنا نضبط الجودة، حيث إن أهم عناصر التطوير البشري والتنظيمي قد وضعتها الرئاسة في مبادراتها التحولية، ووضعت رؤيتها 2024، وهي ما تحقق في الفترة الحالية من معاصرة وسائلها لخدمة ضيوف الرحمن وقاصدي بيت الله الحرام والمسجد النبوي .
ثم تحدث سعادة وكيل الرئيس العام لشؤون مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة الأستاذ عبدالحميد بن سعيد المالكي عن ما تقدمه القيادة الرشيدة من تقديم أفضل الخدمات وأميزها، وسخرت كافة الوسائل التقنية التي سهلت على ضيوف الرحمن والمعتمرين والمصلين من أداء عباداتهم ونسكهم وشعائرهم بكل يسر وسهولة، ومكّنت من إيصال رسالة الحرمين عبر الاختزال الرقمي الذي ساهم في رفع جودة الخدمات.
وأضاف سعادته أن الرئاسة حرصت على رقمنة التحويل الرقمي والترجمة، وأدخلت الذكاء الاصطناعي في تبسيط تقديم خدماتها، حيث تعمل الرئاسة على تطوير الأداء عبر رفع الحوكمة وقياس جودة الأداء، وهي بدورها تحصل على التميز المؤسسي وتحقيق رؤيتها الخاصة (2024)، بالإضافة لخططها الاستراتيجية في خدمة الإنسان والمكان، ودعم الدولة عبر الشراكات مع وزارة الاتصالات والجهات المختصة، والسير قدما في تحقيق الأهداف .
وتحدثت سعادة مساعد الرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية الدكتورة العنود بنت خالد العبود عن تتويج الشباب وتمكين المرأة والعناية بالكفاءات والقدرات والمواهب الشابة في خدمة ضيوف الرحمن، وما حققته الرئاسة من قفزات كبيرة في تحقيق أهداف الرؤية المباركة (2030) في مجالات عدة أهمها: تمكين المرأة وتتويج الشباب لمناصب قيادية .
وفي المحور الرابع تحدث سعادة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي الدكتور محمد بن أحمد الخضيري عن تهيئة البيئة الصحية والأجواء التعبدية وتعزيز الأمن والسلامة ومواجهة الطوارئ (جائحة كورونا أنموذجاً).
وفي المحور الأخير تحدث المستشار الإعلامي غير المتفرغ سعادة الدكتور سليمان العيدي عن الاحتراف الإعلامي والمهنية المتطورة في إبراز الجهود العظيمة التي تقدمها الدولة -رعاها الله- في الحرمين الشريفين .
IMG 20210825 171535 627IMG 20210825 171533 160IMG 20210825 171538 748IMG 20210825 171540 880IMG 20210825 171544 226IMG 20210825 171546 448IMG 20210825 171549 112IMG 20210825 171552 019IMG 20210825 171556 983IMG 20210825 171559 647
قراءة 1268 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 25 آب/أغسطس 2021 18:48